الوحدة الوطنية والحفاظ عليها

2018-10-08 06:41:00

عيون دمشق - بقلم الشيخ محمد العمري 

الوحدة الوطنية والحفاظ عليها وضمان تماسك نسيج المجتمع وسلامة أفراده وعناصره تعد من أهم ركائز الدولة والأمة التى تحرص الشريعة على تحقيقها والوقوف فى وجه أى محاولات للنيل منها أو المساس بها ، وتعتبرها خطا أحمر لا ينبغى تجاوزه بأي حال من الأحوال ، خاصة فى ظل وجود بعض جماعات تحاول استغلال بعض الأحداث والوقائع لإشعال نار الفتنة وتأجيجها وإحداث الوقيعة بين أفراد وفئات المجتمع ،، آن الأن أن نستيقظ من رواسب العصبية والحزبية ، وأن تكون البوصلة لبناء البشر والحجر ،، المؤامرة كبيرة ، والفتنة أياديها طويلة ، وليست الحرب التي استهدفتنا طيلة السبع سنوات إلا مرحلة من مراحل كثير قد تواجهنا ، فالحذر الحذر من تمزيق الصف الداخلي بخلافات جانبية تفقدنا التوازن ونسقط في بحر هائج نغرق في أمواج الفتنة ... عن سيدنا النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قال : (( ثم تكونُ فتنةٌ لا تكون بعدها جماعة ، تُرفَع الأصوات ، وتَشخَص فيها الأبصار ، وتُذهَل فيها العقول ، فلا تَكادُ ترى فيها رجلاً عاقلاً )) . ونحذر من هؤلاء المحرومين المخذولين الذين يختارون الأقوال الباطلة الصادة عن الصراط المستقيم ‏:‏ ‏ قال تعالى : {‏ ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين ‏}‏ ‏[‏ لقمان /6 ‏]‏ ‏.‏