ناشدت الله متضرعا بشهيدا روى دمه أرضي المقدسة محالٌ ... بقلم محمد مصطفى

2021-10-19 17:56:00

عيون دمشق - بقلم محمد مصطفى

 

 

على الفجارِ أن تسقطٌ

كم راهنوا على السقوط

وقد خاب لهم ذاك الرجاء

.......

 

أولئك الأبطال شدوا الرحال وهَمٌ

كلما أزهرت أرضي بشقائق النعمان

........

 

أنتم يا منارة الأجيال 

علمونا

كيف صددتم طعنات الخائن

وردتم للطغاة بعض عذاباتكم

 

وانتم يا شهداء ارضي المقدسة

قصوا علينا ....

عند مطلع كل فجر

وكيف إن رجال الله عاهدوا الشمس أن تهزم المخرز 

 

نحيَ أرواحكم التي حلقت 

في جنةِ الفردوس 

تلك البطولات ترويها لنا 

نوارس عشقت الشمس وحلقت بعد إن عاهدت 

نحن الشهادة أو النصر

وما استعطنا لتحرير ترابك من سبيلا

وأنت ... يا شقيقي

و أنت... يا صديقي 

لا خير رجوناه إذا نصحمتونا

شكرا" لكم يا صديقي

فأنتم قوة لا نجادل بها

لكننا نحن أهل الأرض لنا ترابه وسمائه  ????????