زاخاروفا: إلقاء اللوم على موسكو في تفجير فربتيس يعكس حالة الارتباك في براغ

2021-05-15 20:09:00

عيون دمشق - متابعات

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم أن محاولة إلقاء اللوم على روسيا في تفجيرات مستودع ذخيرة بمنطقة فربتيس شرق التشيك عام 2014 تعبر عن حالة الارتباك التام في براغ.

ونقلت “سبوتنيك” عن زاخاروفا قولها: إن الخارجية الروسية لفت انتباهها الاختفاء الغامض لعدد كبير من الأسلحة من المستودعات سيئة السمعة في قرية فربتيس فور تفجيرات عام 2014 ورفضت مفتشية الدولة للأجهزة الأمنية في جمهورية التشيك والمركز الوطني لمكافحة الجريمة المنظمة وكذلك المحققون المنخرطون في القضية التعليق على ذلك.. لدينا انطباع بأن السلطات التشيكية ليست فقط غير قادرة على إجراء تحقيق موضوعي ولكن أيضاً لا يمكنها بناء سلسلة منطقية لما يحدث على أراضيها.

وأشارت زاخاروفا إلى أنه في هذه القصة بأكملها هناك حقيقة واحدة واضحة وهي أنه في حالة الارتباك التام في براغ لم يجدوا شيئاً أفضل من محاولة إلقاء اللوم على العدو الخارجي المتمثل بروسيا.

وفي سياق متصل، صرحت عضو لجنة الشؤون الدولية لمجلس الدوما يلينا بانينا اليوم بأن إدراج الولايات المتحدة وجمهورية التشيك على قائمة الدول الأجنبية غير الصديقة لروسيا لم يكن بسبب موقفهما المشترك المعادي لها فحسب بل بسبب الإجراءات المعتادة التي اتخذتاها ضد موسكو.