أصبوحة شعرية في سياق تمكين اللغة العربية 

2021-02-23 17:07:00

عيون دمشق - ربا حسن العلي

 

اقيم في مديرية التربية بحمص يوم الأحد 21/2/2021 أصبوحة شعرية في سياق تمكين اللغة العربية 
لكل من الشعراء
- د.وليد العرفي
- عبير نادر
- شلاش الضاهر
- رفعت ديب
أدار اللقاء د.نزار بدور بكلماته المنمقة المفعمة بالجمال 
وقد بدأ المهرجان مع الشاعر الدكتور وليد العرفي الذي يعرف بحرفه النضر والرشيق الذي يطير بالذواقين إلى عوالم الجمال وقد  ألقى قصيدتان 
 قصيدة  عمودية بعنوان حنين والثانية شعر تفعيلة بعنوان فاجأني غيابك بالحضور ومنها :

 

( هِيَ كِذْبَةُ الشُّعرَاءِ أنَّا فِيْ غدٍ نَلتَمُّ داليةً تُظَلّلُ مَنْ تَشَرّده الخِيَامُ
ومَنْ تَضِيقُ بِهِ العَوَاصِمُ والمَنَافِيْ
كذبةُ العشَّاقِ أنّا يا حبيبةُ نَلتقي
فَرَصَاصَةُ الأعداءِ فِيْ صَدْرِيْ وخَلفِيْ كَفُّ أحبابي
إذا اسَّاقَطَتُ تَسْندنِي
وَقَعْتُ وَجَدْتُ كفَّ الأصدقاءِ تُعِدُّ قَبْرِي
والأصَابِعُ كفَّنتْنِي قِصَّتي : أنِّيْ غريبٌ  لَسْتُ مِنْ زَمَنِي
وأنَّ قَصِيدتي قَدْ أنكرتْني
دفتري  : وَشْمُ انْكِسَارِي
أحرفي :  جُرْحِي
وإنِّي عَاشِقٌ
أنثايَ مُعْجِزَتِي وَطقس  هَزِيْمَتِي
فَدَعُوْا بُكائِي واذكُرُوْنِي عَاشِقَاً لُغَتِيْ حَرِيقْ
وانسَوا دُمُوْعِي
لَسْتُ طِفْلَاً تَائِهاً
لكنَّ مَنْ سارَتْ معي 
قد ضَيَّعَتْني في الطَّرِيقْ 
- كما ألقت الشاعرة عبير نادر مديرة المركز الثقافي بجرمانا عدة قصائد تتغنى فيها بالأنثى وأن عليها أن  تعبر عن ذاتها بمصداقية 
وكان من شعرها 
- هذا الصباح جوى بالحب مكتحل
يامن بحبك كل الشعر يكتمل
-  في البعد عنك صلاتي كيف اكملها
من طهر حبك أستشفى وأغتسل
- ثم ألقى الشاعر شلاش الضاهر  المعروف بدفء الأغنية والكلمة العذبة التي تدخل القلوب دون أن تمد اصابعا لطرق الأبواب مجموعة من القصائد كان منها
- لغتي يا أم لغات الدنيا
أهديك ألف سلام
فأنا منك وإليك
وأنا التاريخ وجغرافيات صباح أثرى كل الأقلام
وأنا كل حضارات صيغت
من رحم هواك
في شرق وغرب الدنيا
من ألف وراء
وإلى ذات حضور 
تفصح عنه الأيام
وكان الختام مع الشاعر رفعت ديب الذي يتغنى بالوطن وقائده فتفيض من كلماته أنهار من العزيمة التي ترفد الشعور بالتمسك بما هو ثمين
وكان من شعره للقائد بشار
- جرد حسامك للوغى بشار
واضرب فسيفك قاطع بتار
- اضرب فزندك يستمد عزيمة
يزكيه عزما حيدر الكرار
وكان ذلك بحضور مجموعة من المثقفين والمهتمين