لا ننحني إلا لربِّ العالم... بقلم الدكتور حسن أحمد حسن

2021-02-13 16:17:00

عيون دمشق - بقلم الدكتور حسن أحمد حسن
 

 

ما غادر الشعراء من متردّمِ
        بل بدَّلوا حبر القصائد بالدَّمِ

 

والعشق ما أُبقِيْ لعبلةَ بل غدا
        عشقاً لأقصانا الشّريفِ الأكرمِ

 

يا قدس عنـترةُ الفوارسِ عندَنا
        متجدِّدٌ في فكر كلِّ مقاومِ

 

يا قدس صبراً فالرجال تدرّعوا
        نهجَ الشهادة فاطمئني واعلمي

 

أن الرِّجال عهودُها بدمائها
        ودماؤها منذورةٌ كي تسلمي

 

يستقبلون الموت لا يخشَون في
        درب الكرامة لومةً من لائمِ

 

الصّادقون الثابتون بلا ونى
        العاصفون بكلِّ ليلٍ مظلِمِ

 

القابضون على الجراحِ بلا أسى
        الواهبون الرُّوحَ دون تــندُّمِ

 

الواثقون الواثبون إلى العُلا
        فبذكر أولاءِ الرجال تيمَّمِيْ

 

فهنا بأرضِ الشام آسادُ الشرى
        وهناك في طهرانَ زأرُ ضراغِمِ

 

وجنوب لبنان المقاومِ زاخرٌ
        فاستبشري بالنّصر، لا تستسلمي

 

سَتــُـدَاسُ صفقةُ قرنِهم وحُمَاتــُـها
        بنعالِ أطفالِ الزّمانِ القادمِ 

 

لا خوف يا قدسَ الصمود سينجلي
        أسُّ الحقيقةِ بعد طول توهُّمِ

 

وسيعلم الشُّذَّاذُ أنــَّـا ها هنا
        لا ننحني إلا لربِّ العالم
 
إرهاب فرعون الزّمانِ يزيدُنا
        بأساً لدكدكةِ البغيِّ الظالم

 

نمرودُهم يدري بأن رهابَهم
        في كَفَّةِ الميزان حبَّةُ سِمْسِمِ

 

فهنا رجال الله جلَّ  جلالُه
        قد بايعوا ربَّ العلا بجماجِمِ
 
واستعصموا بالعروة الوثقى التي
        مَدَّتْ جسوراً للشهيد "القاسمِ"

 

هذا السليمانيْ الذي ما هاله
        إرهابُ طاغوتِ الشُّرور الأعظم

 

عرفته أرض الرافدين وغَزَّةٌ
        بطلاً يُقوِّض غِيَّهُم بصوارِمِ

 

والشّامُ تعرفه جَسُوراً خاض مَعْ
        أبطالِها الشُّجعان غمْرَ ملاحِمِ

 

وهناك في صحراءِ تدمرَ كم رمى
        جيشَ "الدواعش" والعِدا بهزائِمِ

 

ما قاد معركةً وخاض غمارَها
        إلا وأرسلَ جحفلاً لجهنَّمِ

 

متسربلاً حبَّ الإله ومُوقناً
        بالنصر يُبنى بالإرادة والدَّمِ

 

وعلى ثرى بغداد فاضت روحُه
        نوراً تدانى للسّماءِ بسلَّمِ

*           *           *

 

كل الزّواحف ليس تفهم أنَّ في
        أعماقنا عشقاً لِلَثــْـمِ الأنُجمِ

 

قُلْ للجُناة: ستجرعون وَبَالَكُمْ
        وستـندمون ولاَتَ ساعةَ مندَمِ

 

بئس التلاقي ماجنٌ ومدجنٌ
        مستعبِدٌ يبني على مستَزْلَمِ

 

يتـناسلون الحقدَ في صحرائهم
        متصهينٌ من فاجرٍ من مجرمِ

 

يتوارثون عن العبيد خنوعَهم
        وعن الإماء خضوعَهُنَّ بِدِرْهَمِ

 

ما فاد أبرهَةَ الزمانِ وعيدُهُ
        وفحيحُ كلِّ مزندقٍ مستسلِمِ

 

وفجور أمريكا التوحُّش إذ غدت
        تُرغي وتُزبد كالبعير الأشرمِ

 

لكنها تدري بأن رجالَنا
        يتواثبون لردْعِها بتزاحم

 

هال العدا أن السُّليماني انبرى
        يجتثُّ إرهاب الكَنُودِ الآثم

 

فتقاطروا وتعاضدوا وتبادلوا
        أنخاب غدرِهِمُ بليل مظلمِ

 

واستهدفوا البطل الهُمَامَ وصحبَه
        فسموا إلى فردوسِ ربٍّ أكرمِ

 

إن غيَّبوا جسد الكَميِّ فنهجه
        باقٍ يؤرِّقُهم بفيض تشاؤم

 

فالنصر مقرونٌ به وبجندِه
        ولسوف يبقى رُعْبُه بتعاظم

 

وتبارك الرّدُّ الجَسُور مزلزِلاً
        ومكذّباً للأفعوان الأرقم 

 

ردٌّ أذلَّ السادرين بغيهم
        عفريتُهم أقعى بقعرِ القُمْقمِ

 

وليعلم الشُّذَّاذُ أنّ حسابَنا
        سيظلُّ مفتوحاً لكلِّ مقاوم

*           *           *

 

طهران إنَّ دمشق ترثي قاسماً
        و معاً نُمهِّدُ لانـتصارٍ قادم

 

فهنا رجالٌ لا يهابون الرّدى
        بقيادةِ الأسد الهصور الضيغم

 

يا أمةَ الإيمان قرِّي خاطراً
        وتجهَّزي للنصر آتٍ، واسلمي

*           *           *