الأنثى الأسطورة ... بقلم هيلانة عطاالله

2020-12-09 15:20:00

عيون دمشق - بقلم هيلانة عطاالله

أحبيبتي كنتِ السـكينــةَ والســـنـا

من قبلِ أن تلقى الشموسُ مدارَها

وســكبْتِ من نهدِ الأنوثــةِ أنهراً

من قبلِ أن تجدَ المياهُ مســـارَها

وهمَيْتِ في هدبِ المساءِ بومضةٍ

من قبلِ أن تلِدَ النجــومُ نُوَارَهـــا

فيــكِ احتراقُ الثلجِ إنْ مرَّتْ به

منكِ المواجدُ قد يعانقُ نــارَهــا

تمشينَ فوق السهلِ يضحكُ عشبُهُ

أو تنثرينَ على الرُّبــا أزهارَهـــا

أو تزرعينَ الروحَ في عِرْقِ الدُّنى

وتفتِّقيــــنَ من الحــيا أسرارَهـــأ

يا دهشــةً قبلَ الدهورِ بشـــهقــةٍ

عنــد الولادةِ أرَّخَـتْ أعمارَهـــا

قبلَ الزمانِ تنفّسَــتْ فيــكِ الرُّؤى

أسطورةً إذْ صرتِ أنتِ منارَهــا