" مهرجان مركزي بدمشق بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الفلسطينية"

2020-10-28 15:31:00

عيون دمشق - متابعات

أقامت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح مهرجانا مركزيا في المركز الثقافي العربي بالميدان وسط العاصمة دمشق بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الفلسطينية و الذي يصادف اليوم السادس و العشرين من شهر تشرين الأول.

بحضور الاخ الدكتور سمير الرفاعي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مفوض الإقاليم الخارجية و الأخت هدى بدوي أمين سر إقليم سورية لحركة فتح و الرفيق علي موسى عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي و الرفيق رأفت بكار عضو مجلس الشعب السوري و الاخوة قيادات فصائل منظمة التحرير الفلسطيني و العمل الوطني الفلسطيني و أعضاء قيادة إقليم سورية لحركة فتح و المجلس الاستشاري و ممثل جيش التحرير الفلسطيني و رئيس لجنة دعم الاسرى المحررين السوريين الاخ علي يونس و ممثلة الحزب الشيوعي السوري الموحد و ممثلات مكاتب المرأة في الفصائل و الأحزاب السورية و القومية و الفعاليات و مؤسسات المجتمع المحلي و حشد غفير من كوادر الحركة في المناطق.

استهلت الفعالية بمعرض لمناطق إقليم سورية افتتحه الاخ الدكتور سمير الرفاعي ضم الأعمال و المطرزات الفلسطينية و الأعمال اليدوية و حاكى التراث الفلسطيني الأصيل و المؤكولات الشعبية و اللوحات الفنية التي جسدت نضال المرأة الفلسطينية الممتد منذ عقود .

تلا المعرض مهرجان للعروض الفنية حيث بدأ بكلمة أمين سر مكتب المرأة الإقليمي الاخت بسمة بكر التي استعرضت خلالها أبرز المحطات المضيئة لنضال المرأة الوطني والتي قدمت خلالها اغلى ما تملك فداء الوطن و التحرير .

ثم بدأت العروض الفنية للمناطق من عروض الفلكلور الفلسطيني و الشعر إلى الدبكات الشعبية و الأغاني الراقصة .

بعدها تم تكريم زوجة الشهيد اسماعيل محمود ابو جمال التي امضت حياتها مستعدة لبذل العطاء مؤمنة بحتمية النصر كما كرم الاخ الدكتور سمير الرفاعي و الأخت هدى بدوي الطالبات المتفوقات في الشهادة الثانوية دعما لهن في إكمال مسيرة تعليمهن الذي يصنعون من خلاله مستقبلا باهيا لوطنهم.

و في هذا السياق القى الاخ الدكتور سمير الرفاعي كلمة اثنى من خلالها على عمل المرأة الفلسطينية التي كانت الشهيدة أمثال دلال المغربي و الجريحة و الأسيرة و الام و الابنة و الزوجة و المعلمة و الطبيبة و والمعطاءة في كل مراحل نضال الشعب الفلسطيني و بكافة الأشكال حارسات للحلم الفلسطيني كما وصفهن الشهيد الراحل الرمز ياسر عرفات .

وبخصوص المستجدات السياسية أكد الرفاعي ان الشعب الفلسطيني سيبقى صامدا رغم كل التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني و الذي يمثل طعنة بظهر هذا الشعب العظيم.

و حيا الرفاعي سورية الأبية المنتصرة على الإرهاب و العصية على التطبيع مثمنا مواقفها العروبية تجاه القضية الفلسطينية .

وختم الرفاعي كلمته بالتحية لجميع الأمهات و الاخوات الماجدات في الداخل و الشتات وبكل أماكن تواجدهم.

ختام المهرجان كان مع فرقة بلبل فلسطين التي صدحت حناجرهم بالأغاني الثورية الوطنية

جنبا إلى الفدائي خطت المرأة الفلسطينية مسيرة النضال الفلسطيني مبدعة بكافة المجالات حارسة لحلم الأجيال بالعودة و التحرير.

وانها لثورة حتى النصر