الشاعر الدكتور نزار بني المرجة في رثاء الأديب عبد الناصر الحمد

2020-10-16 14:54:00

عيون دمشق - متابعات محمد نذير جبر

أيها الموت أخبرني كيف تغري الشعراء الأحبة بالرحيل قبل الأوان

 

أيها الموت أخبرني بأخبارك العاجلة الصاعقة المباغتة للروح

 

كيف تفعل أفعالك المغيبة لوجوه الأحبة وأنت ترتدي زي القاتل حينًا أو زي الخاطف أحيانًا كثيرة لتغمد نصلك في قلوبنا مع كل خبر مفاجئ مباغت.

عرفت الراحل عبد الناصر الحمد جميلًا مبدعًا ومعطاءً في اتحاد الكتاب العرب يعمل برصانة ويبدع بوقار ويفرض احترامه على الأخرين بمصداقيته العالية ولطفه الطاغي في علاقاته مع محيطه والأخرين وكان لي الشرف أن دعاني مرارًا لأكون ضيفًا على برامج عديدة كان يتولى اعدادها في التفزيون العربي السوري والفضائية التربوية السورية . كان تأثير الناشئة هو هاجسه الأول - كل من عرف عبد الناصر الحمد كان يعرف هذه الحقيقة - وكنت أصادفه كثيرًا في أروقة التربوية السورية حتى عندما أكون ضيفًا لبرامج أدبية وثقافية فيها وكان يلفتني تعامله الأبوي والأخوي مع الكوادر الجديدة التي تشق طريقها في الإعلام. كما كانت تجمعنا مناسبات واجتماعات في حقول الأدب والفكر والثقافات وكم كانت لنا حوارات شيقة في الأدب والشعر.

وكان الانطباع الدائم والثابت عندي ازاء المبدع المتعدد عبد الناصر الحمد أنني أمام قامة شعرية شامخة ونجم حقيقي في عالم الشعر والأدب . لم يكن حظه المتوقع من الحفاوة والاهتمام.. رغم التكريم الذي حظي به في روسيا وإيران وفرنسا والكويت وغيرها من البلدان.. رغم كل هذا التكريم ونحن في وقت كما أشار الأستاذ جمال المصري هناك كثيرون يتسلقون منابر الشعر وهم بعيدون كل البعد عن الموهبة الشعرية الحقيقية التي يمكن لها أن تترك بصمة في الحركة الشعرية العربية المعاصرة.

كنا نشكل مفاصيل جميلة للقاءات مع الفراتي وتبرز في الذاكرة ويخيل دائمًا كل ما تحادثنا قصيدته (النهر الخالد) وكأننا نرددها معًا.

رحم الله شاعرنا العزيز الغالي عبد الناصر الحمد فهو باق في قلوبنا وعقولنا تتدفق ذكراه العطرة مثلما يتدفق في الأرض ماء الفرات باقٍ هو في حروف قصائده وأناشيده وأغانيه التي لن تموت.

 

وجاءت هذه الكلمة في سياق مهرجانٍ لإحياء ذكرى الراحل عبد الناصر الحمد .. الحاضر الغائب واحتفاءً بمسيرته الإبداعية في الشعر والتراث والإعلام وأدب الطفل الذي أقامته مديرية ثقافة دمشق بالتعاون مع اتحاد الكتاب العرب في المركز الثقافي العربي في كفرسوسة وقد افتتح بفيلم عن الشاعر الراحل من إعداد الشاعر والإعلامي علي الدندح تلاه كلمة رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور مالك صقور و مشاركات للسادة الأدباء والإعلاميين :

د. نزار بني المرجة (ذكريات أدبية)

الإعلامي جمال الجيش (الجانب الإنساني)

الناقد أحمد علي هلال (تجربته في الأدب الشعبي)

الإعلامي محمد العرسان (الجانب المهني والإعلامي)

الأستاذ سامر منصور (شعر ... كالخبز)

قراءات شعرية : الشاعرة صبا بعاج والشاعرة أمل مناور.

بالاشتراك مع الفنان نضال مداد

أدار المهرجان الإعلامي والشاعر علي الدندح.