وعاقدة الوردين من ألم العمرِ ....بقلم فؤادعلي حبيب

2020-07-28 17:35:00

عيون دمشق - بقلم فؤادعلي حبيب

 

وعاقدة الوردين من ألم العمرِ....
                   .أزهدتني ولعاً من شدّة العصرِ
لها قصرٌ تشيّده بقامتها
                          مآذنه تلوح بلفحةِ العصر
لها عاجان إزبرجد ولاحقةٍ
                       مصقولان ياربي على الخصر
ولا أدري أجيدها باح مستترا
                       له وصلٌ يتمّمه على النّحرِ
يمامه في هديل النوح يطربني
                    بزفرةشوقي ساعاتٍ على صدري
لمست مصاغها عجباً تشاغبني!!
                       كما يَجفل ريمُ الغاب من غدرِ
فترخي ستارها أدباً وتخمره
                       كلسع النحل في ترنيمة الزهرِ
ونهديها تشق الثوب ضارعةً
                          لكفي ألن تكشف لي أمري؟
لها متنٌ يذوب بستره يخفي
                    كضامر خيل للإشفاق واليسر
غريبٌ كلُّها تتلو على وجعي
                    كلام الله كي تسعى إلى الحشر
وتسكب من جرار الخمر ماتمنع
                           ألا لبيكِ يامسفوحة الخمرِ
تناديني وتتحكمني ألا فاعقل
                        فلن تقوى على ذنبي ولاوزري
وعذرائي إذا ماستنكفت خجلى
                         تشدُّ الروح كي أسعى بلاعذرِ
لها كفلٌ تنقّله فتأسرني
                          يذوب الثلج منسلّاً بلا أمر 
وأقلامٌ كما الفضّه لها غضّه
                           قرون الليل تبعثها بلانهرِ
فقم بالليل كي تهمي لضارعةٍ
                        وتدعو الله في حلٍّ وفي سفرِ
فإن ترضى تحيل روضها ناراً
                         وإن ترفض تحيلك نازلاً سقرِ
وراء الشفة الأغلى تحاصرك
                        وبين الريق مخمورا على سكر
فلترضى بريح الثغر أمنيةً
                        كفاك الله بالآهات في الشعر