سانا : تواصل امتحانات الثانوية العامة بتقديم أول امتحان للغة الروسية

2020-07-01 14:56:00

عيون دمشق - سانا

 

تقدم اليوم طلاب الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي والثانوية الشرعية والمهنية “الصناعية والتجارية والنسوية” لمادتي اللغتين “الفرنسية والروسية” للفرعين الأدبي والعلمي ومادة اللغة الفرنسية للثانوية الشرعية ومادة اللغة الأجنبية “الانكليزية أو الفرنسية” للثانوية المهنية الصناعية والنسوية والتجارية لدورة عام 2020.

وتستمر الامتحانات العامة حتى الثاني عشر من شهر تموز القادم للشهادة الثانوية العامة الفرع الأدبي وحتى الرابع عشر منه للفرع العلمي والثانوية المهنية والشرعية.

وأوضح مكتب التوجيه الأول للغة الروسية في وزارة التربية أن طلاب الشهادة الثانوية يتقدمون للمرة الأولى لامتحان مادة اللغة الروسية وتم بشكل هادئ دون أي ملاحظات تذكر وكانت الأسئلة دقيقة وواضحة وسليمة من الناحية اللغوية وتقيس ما أعدت لقياسه من أهداف المنهاج وراعت الفروق الفردية وكانت مناسبة للوقت المخصص لها.

كما أكد مكتب التوجيه الأول للغة الفرنسية في وزارة التربية أن أسئلة مادة اللغة الفرنسية للشهادة الثانوية العامة بفروعها العلمي والأدبي والشرعي “للنظامين القديم والحديث” وللشهادة الثانوية المهنية “صناعي وتجاري ونسوي” كانت واضحة وسليمة وخالية من الأخطاء اللغوية وراعت مستويات الطلبة المختلفة وساهمت في قياس أهداف المنهاج ومهارات الطلبة اللغوية بعيداً عن العامل الذاتي للمصحح.

مراسلة سانا رصدت آراء الطلاب حول مستوى الأسئلة أمام مركز عدنان بغجاتي بالزاهرة الجديدة بدمشق حيث رأى البعض أنها كانت سهلة وتشمل وحدات الكتاب المطلوبة ومناسبة للوقت المخصص لها فيما أشار آخرون إلى أنها كانت على درجة من الصعوبة.

الطالبة يمان الأسدي أشارت إلى أن أسئلة اللغة الفرنسية كانت على درجة من الصعوبة لكنها مناسبة لمستويات الطالب الجيد والمتوسط كما أنها ألمت بالمنهاج المطلوب لافتة إلى أن الوقت كان مناسبا لحل جميع الأسئلة ومراجعتها فيما بينت الطالبة وعد علي أن الأسئلة تدرجت من السهولة في البداية الى الصعوبة في نهاية الأسئلة مبينة أن التعقيم جيد ويتم قبل الدخول إلى المدرسة.

أما الطالبة نسرين توتنجي فبينت ان أسئلة المادة كانت من المستوى المتوسط ولم تخل من بعض الصعوبة في أسئلة القواعد ولكنها بالمجمل مناسبة وجيدة فيما وصفت الطالبة ميناس إبراهيم الأسئلة بالسهلة بالنسبة للطالب المجتهد.