أعضاء كونغرس يطالبون بتخفيض المساعدة العسكرية للجيش الإسرائيلي حال حدوث الضم

2020-07-01 14:56:00

عيون دمشق - الولايات المتحدة

 

نشر السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز، وعضو الكونغرس اليكساندرا أوكاسيو كورتيز، رسالة مشتركة، وقعها أيضًا 12 عضو كونغرس ديمقراطيين، أمس الثلاثاء، تدعو إلى تخفيض المساعدة العسكرية الأمريكية لإسرائيل، إذا أعلنت ضم المستوطنات من جانب واحد.

 

ووفق صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية، فقد أوضح ساندرز وأوكاسيو كورتيز، أن الضم سيحول النظام الإسرائيلي إلى نظام فصل عنصري، وأن الولايات المتحدة لا يمكنها مواصلة دعمه.
 
كما قال المشرعون: "هذه الخطوة تتعارض تمامًا مع مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان، التي من المفترض أن تمثلها الولايات المتحدة، إذا اختارت الحكومة الإسرائيلية اتخاذها، فسنعزز تشريعات تطرح شروطًا لمواصلة المساعدة العسكرية الأمريكية، لضمان عدم مساعدة أموال الضرائب الأمريكية للضم".

 

ورغم أن فرصة تمرير تشريع كهذا في الكونغرس ضعيفة، إلا أن حقيقة قيام كبار السياسيين، الذين يحظون بدعم من ملايين الأمريكيين، بالحديث بصراحة عن مثل هذه الخطوة، تعتبر مصدر قلق كبير للمنظمات الأمريكية الداعمة لإسرائيل، وسارع لوبي (آيباك) إلى الرد بسرعة على الرسالة وإدانتها، مدعياً أن محتواها يضر بالعلاقات الإسرائيلية الأمريكية، ولا يساعد على تعزيز السلام في الشرق الأوسط.
 
 وكتبت (آيباك) على موقعها، أن الرسالة تتناقض مع سياسة بايدن وأوباما، بشأن المساعدة العسكرية لإسرائيل، وأشادت باتفاقية المساعدة الأمنية الموقعة خلال فترة وجودهما في الإدارة، وهو ما يتعارض مع ادعاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأن إدارة أوباما كانت معادية.

 

في الأسبوع الماضي، تم نشر خطاب آخر معارض للضم، وقع عليه حوالي 200 عضو كونغرس من الحزب الديمقراطي، بما في ذلك العديد من المشرعين، الذين يعتبرون من المؤيدين لإسرائيل والمقربين من (آيباك).